نور الزهراء لكل فتاة تعشق الزهراء عليها السلام
وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ

هل تعلم أنك تكسب الدرجات الخالدة، في النعيم الذي لم يمر على قلب بشر، وذلك بمجرد النية التي لا تكلفك سوى عزما قلبيا..
وتطبيقا لذلك حاول أن تنوى في كل صباح: أن كل ما تقوم به - حتى أكلك وشربك ونومك- إنما هو لأجل التقوى على طاعة الله تعالى..
أليست هذه صفقة لا تقدر بثمن؟!..

نسألكم الدعاء


مرحبا بك يا زائر
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطريق الشائك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهــــراء
مشـــــــرفـــة
مشـــــــرفـــة
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 841
المزاج :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2008


مُساهمةموضوع: الطريق الشائك   الإثنين 26 أكتوبر 2009, 5:18 pm


الطريق الشائك

حسين بن علي الناصر


رياحٌ تجرفُ الغبار معها ، سماءٌ سوداء ، خطوطُها حمراء ، أشواكٌ كثيرة ، أجواءٌ حارة ، لا أعرف كيف أتنفس ، أحدقُ بعيناي يميناً وشمالاً ، أسمعُ أصواتاً غريبة صرخات ، آهات ، أنين ، بكاء ، تعجبتُ مما أسمع ...!
اقتربتُ من تلك المرأةُ العجوز وهي متربعةٌ على الرصيف ودموعها تتساقطُ على خديها فتوقفتُ قليلاً لأسألُها: ما بكِ يا أماه ؟ فأجابتني وهي تعتصر ألماً وكأني أرى عرش الرحمن يهتز إن ولدي ضربني وطردني ، فُجعت وتفطر قلبي ، واصلتُ مسيري وأنا أمسح دموعي فاصطدمتُ برجل يبدو لي في العقد الرابع من عمره حافي القدمين متسخ الثياب ، فقلتُ له: لماذا أنت هكذا ؟ فتنهد بلوعة شديدة ، وقال لي : أنا كالغصن المقطوع من الشجرة لا أحد يرعاني ولم أجد من يتكفل بي وجميعُ من طلبت منهم المساعدة أغلقوا الأبواب في وجهي ، وباعتقادي أن النجوم بكت على حاله ، و أنا كدتُ أن احترق ، فارتويتُ قليلاً من الماء حتى أمسك بثوبي طفل صغير ، يلهث من شدة العطش ، أعطيتهُ قارورة الماء وذهب ولم يعطني فرصة لأسأل عن أحواله ، وجال نظري إلى تجمهر الناس من بعيد ، فذهبتُ لأرى ما هناك ، فوجدتُ جثة ملطخة بالدماء عليها من الطعنات التي لا تُعد ، فأخذت أتساءل حتى وصلني الجواب كالسهم الملتهب ، شخص قتل أخاه بسبب سوء تفاهم ، فتأوهتُ و ابتعدتُ عنهم متجهاً نحو السوق وإذا برجل يرفع يديه ويضرب زوجته أمام الناس ، ضايقني هذا المشهد وتمنيتُ لو أن الأرض انشقت لتبتلعني ، غيرتُ اتجاهي لا أعرف أين أذهب ؟
في كل بقعة على الأرض اعتداءات ، انتهاكات ، إجرام بأنواعه ، لا أعلم هل نحن في غابة وحوش أم ماذا ؟
أرهقني التعب ، فبحثتُ عن مكانٍ هادئ لأرتاح هُنيئةً، فتساءلتُ مع نفسي مستغرباً متعجباً ما الذي يجري في هذا الطريق الشائك ؟ لماذا كل هذه المشاكل ؟
نفوس ملؤها الحقد والكراهية ، قلوبٌ تحجرت لا تذوبها المياه ، أحاسيس ومشاعر تلوثت حتى تقطعت ، حتى أنا لقيت نصيبي من هذا الطريق بضربة الكرة على رأسي من الأطفال الذين يلعبون فانتبهتُ من التفكير بما يجري في هذا الزمن القاسي وأنا أرتشفُ الشاي بالنعناع على الشاطئ .

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطريق الشائك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الزهراء لكل فتاة تعشق الزهراء عليها السلام :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: