نور الزهراء لكل فتاة تعشق الزهراء عليها السلام
وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ

هل تعلم أنك تكسب الدرجات الخالدة، في النعيم الذي لم يمر على قلب بشر، وذلك بمجرد النية التي لا تكلفك سوى عزما قلبيا..
وتطبيقا لذلك حاول أن تنوى في كل صباح: أن كل ما تقوم به - حتى أكلك وشربك ونومك- إنما هو لأجل التقوى على طاعة الله تعالى..
أليست هذه صفقة لا تقدر بثمن؟!..

نسألكم الدعاء


مرحبا بك يا زائر
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كربلاء يا كربلاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نــــور الزهــــراء
.
.
avatar

الجنس : انثى
عدد الرسائل : 1792
العمل/الترفيه : ....
المزاج :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2008


مُساهمةموضوع: كربلاء يا كربلاء   الأحد 20 ديسمبر 2009, 3:07 pm

انا الذي رعاه جبرائــيل من حين الصغر
انا الذي لاغاه ميكائـــيل فأزداد فخر
انا الغريب فأرحمــوا هذا الغريب المنتهر
فليس لي من ناصـر وناصري جنب النهر
لكنهم لم يسمـــعوا وقد تغشاهم كبر
وجائه من ظالم على جبــــينه الحجر
فسال دم الجبهة واحــجب عنه النظر
وبالشجون رفع الثوب ليمــسح الاثر
وبان صدر طالما قد شمـــه خير البشر
انواره مشعة كفلقة من القـــــمر
والدم يجري … آه كنهر … وجاء للــــقوم خبر
فجائه السهم الــثلاثي وفي اللب استقر
حتى هوى امامنا من ســرجه ثم اعتفر
السهم يلهب … ذاك المثلث … والدم ساكن في الاثر
اعياه نزف الدم عن نزع الشعاب الماضيه
ومن قفاه استخرج السهـم بكفا داميه
حسين واحسين واحسيناه

يا كربلاء لازلتي كربا وبلا يا كربلاء
حسين واحسين واحسيناه

ومرغ الجواد في تلــــك الدماء الناصيه
وقد مضى نحو الخيــــام بالجراح القانيه
ويصرخ الظليمة الـظــليمة في الباديه
فأســــتقبلته زينب وهي تنـوح شاكيه
اين حبــيب المصطفى والمرتضى والزاكيه
اين حسين مهجتي قد رضـــضته العاديه
ننعى اخــانا … اين حمــانا … ان الخـيام خاليه
وقد خرجن النســــوة وبالعويل ناعيه
نشم سرج الخيل والصـيحات صارت عاليه
وقد فزعن بالبكاء في الفــــناة الواريه
يبحثن عن مصـــرعه بين الدماء الجاريه
رأينا شمرا مســرعا مثل السباع الضاريه
الى الحسين قاصدا بالســيف ابن الباغيه
وزينب تدافع الشـــمر وتشكوا باكيه
دعه فهذا خيرة الخلاق فيـــــنا باقيه
لكنه قد رفس الحســـين ذاك الطاغيه
وداس بالنعل على الصــدر بروح قاسيه
وقد رقى الصـدر الشريف اذا رقى المعايه
واي صـدر قد رقى نسل البغات الغاويه
وقال سبط المصطــفى بين الدماء القانيه
فلتسقني لو قطرة ابرد احـــــشائيه
فقال لن اسقيك ياعــين البتول الزاكيه
ولا تذوق قطرة حتى تـــذوق الحاميه
فواحسيناه … فواذبيحاه … هذي القلوب القاسيه
حتى اكب الضــــيغم على قفاه لهفيه
على صريعا فزعــت له الجبال الراسيه
قد مسك الشيبة والســيف بكف ثانيه
وراح يفري نحره ياللـــقلوب القاسيه
قتيل واقتيل واقتيلاه

يا كربلاء لازلتي كربا وبلا يا كربلاء
حسين واحسين واحسيناه

يافاطم قومي الى الجـسم الصريع بالعرا
فخيلهم قد وطأت اضـــلاعه فكسرا
واخبري والدك عن ذبحــت خير الورى
وعزي في مقتــــله ابا الاباة حيدره
ولتلبسي ثوب الســواد فاطم للآخره
واسيه يازهراء في ضــلوعك المكسره
وعانـقـيه … وودعــيه … وقبلــيه المنـحرا
هذا الذي قد قبلت اقدامه نجــم الذرا
الآن مذبوح وقـــد سالت دماه انهرا
قد سلبوه العــمة حتى الرداء الاحمرا
لهفي له من عافر موســد على الثرى
والنار في خيامه مضــــرمة مسجره
وابنه مبضع اذ بالســــيوف جزرا
كل الشباب … وسط التراب … والدم منهم اهدرا
عباسه لقد مضـــــى لكنه تاخرا
وقاسم مرمل علـــى الوهاج عفرا
وطفله سهم المنــــون غاله فعفرا
وصحبه قد ضمـخت اشلائه المبعثره
وزينب محنية الظـــهر عليه حائره
بالله ياحسين كلمـــني فقلبي فطرا
حسين واحسين واحسيناه

يا كربلاء لازلتي كربا وبلا يا كربلاء
حسين واحسين واحسيناه

لك الــــسلام سيدي من مهجة مبـضعه
على الشفاة الذابلات والعــــيون الدامعه
على النجوم الزاهــــرات والزهور اليانعه
على الاولى قد هجـــرو اوطانهم في الواقعه
على الايامى… على اليـــتامى … والنسوة المروعه
على النساء البارزات في الطـــفوف فازعه
على الصغار قـد فررن في الـــعراء ضائعه
على الدماء السـائلات والجـــراح الياجعه
على الجسوم الشاحبات في الـــفلا موزعه
على الضحايا … على العرايا … بقرب تلك المشرعه
على النحور والبطون والقـــلوب الجازعه
على رؤس علقت فوق القنــــا مشعشعه
على العيون ادميت وهي النــجوم الساطعه
على التريب العافر بالخـــــرقة المرقعه
على السليب بترو ليـــــسلبوه اصبعه
عليك يا حسين قد صـــب الفؤاد ادمعه
غريب واغريب واغريباه

يا كربلاء لازلتي كربا وبلا يا كربلاء
حسين واحسين واحسيناه

لقد رأيت في الســماء شمس الفراق ماثله
ومنذر يصيــــح قد حان رحيل القافله
وفي الخيام معول تبــــكي عليه معوله
اذا مضيت سيدي فمـــن يعين الارمله
فخر النساء زينب من الشـــجون مثقله
اما العليل ابنك فهــــو رهين المعضله
فمن يحامي … كل الخيامي … ويرأف بالعـــائله
حتى بكى وفي العيــــون كربلاء هامله
وصاح يا أخـــتاه قد آن وقوع النازله
يازينب ففي غذ كــــل الرجال راحله
يازينب تصبري ان الشــــجون مقبله
وفي غـذ سنقتل ونـــرقى اعلى منزله
وتنحني سيــوفهم على الدمــاء مقبله
فيوم عاشر … يوم المجازر … يوم الشـموس الآفله
وتزحف خيولهـــــم نحو الخيام مائله
وتخرج من خدرها الى العــــراء العائله
ويفطم الطفل الرضيع من ســهام حرمله
وترفع رؤسنا عــــلى الرماح الزاجله
وترتمي اجســــادنا على التراب ذابله
لاغسل لاتكفـــين في حر الثرى معطله
فدعي الى الرب … اختاه زينب … ان ارجع للعائله
فأعولت بشجوها وعانقـــــته قائله
عز الفراقيا أخـي على النــساء الذاهله
ذبيح واذبيح واذبيحاه

يا كربلاء لازلتي كربا وبلا يا كربلاء
حسين واحسين واحسيناه

ادار طرفا بالـــــــفلا بدمعة التوجع
وقد راى انصـــــــاره بقلبه المقطع
مضرجين بالدمــــاء والرأس في التفجع
من الشيوخ والشـــباب والصغار الرضع
وصاح يامن صـــرعوا على رغام البلقع
من يسرج الجواد لي في لحظة الــــتفزع
اتت كئيبه … ام المصيبه … لكنـها لــم تسرع
واقبلت تقوده الحــــــوراء بالتفجع
لهفي لها مثكولة تشـــكوا ببحر الادمعي
دعني اشم صـــدرك ياذا الفؤاد المجزع
اقبل النحـــر الذي سيرتوي منه الدعي
فضمها وقال بالصـــــبر الا تسرعي
وقربي من الجـــــواد زينب وودعي
وان رأيت شمرهم بالســيف فوق اضلعي
لا تخمشي وجها ولا تـشقي جيبا واسمعي
ولتحفضي شمل الـصغار زينب والتجمعي
وانضمي منهم رضـيعا بالدمـوع فرقعي
وحمي صغاري … من الشراري …يازينب لا تهلعي
واقبلت سكـــينة بـنار ثكلا مفجعي
قف لي قليلا يا ابي وامسح مسـيل ادمعي
وامسح على الرأس ايا حسين ولتبقى معي
من يمسح الرأس اذا رحلـت يبن الاورع
من الشجى ذاق الحـشى مرارة التجرع
فقال يابنتاه لالا تفزع ولتــــرجعي
فأن اتتني الضــربة من الذميم الابقعي
فبكي بنوحا وانصـــبي مآتما لمصرعي
وحيد واوحيد واوحيداه

يا كربلاء لازلتي كربا وبلا يا كربلاء
حسين واحسين واحسيناه

مضى الى القوم ومـــن عينيه دمعاة تذر
اما هنا من راحم ام انكـــم لستم بشر
اما رأيتم غربتي اما هــــنا قلب بصر
اما عرفتم من انــــا ام انه الكل نكر
انا ابن طه المصطفى ومن سـلالات مضر
انا الغـريب … فمـن يجيب … ولانصــير قد ثأر
انا ابن من تكســرت اضلاعها اذ تعتصر
انا المقام والصفى والكـــعبة انا الذكر
انا الذي رعاه جبرائــيل من حين الصغر
انا الذي لاغاه ميكائـــيل فزداد فخر
انا الغريب فرحمــوا هذا الغريب المنتهر
فليس لي من ناصـر وناصري جنب النهر
لكنهم لم يسمـــعوا وقد تغشاهم كبر
وجائه من ضالم على جبــــينه الحجر
فسال دم الجبهة واحــجب عنه النظر
وبالشجون رفع الثوب ليمــسح الاثر
وبان صدر طالما قد شمـــه خير البشر
انواره مشعة كفلقة من القـــــمر
والدم يجري … آه كنهر … وجاء للــــقوم خبر
فجائه السهم الــثلاثي وفي اللب استقر
حتى هوى امامنا من ســرجه ثم اعتفر
السهم يلهب … ذاك المثلث … والدم ساكن في الاثر
اعياه نزف الدم عن نزع الشعاب الماضيه
ومن قفاه استخرج السهـم بكفا داميه
حسين واحسين واحسيناه

يا كربلاء لازلتي كربا وبلا يا كربلاء
حسين واحسين واحسيناه

ومرغ الجواد في تلــــك الدماء الناصيه
وقد مضى نحو الخيــــام بالجراح القانيه
ويصرخ الضليمة الضــــليمة في الباديه
فســــتقبلته زينب وهي تنـوح شاكيه
لين حبــيب المصطفى والمرتضى والزاكيه
اين حسين مهجتي قد رضـــضته العاديه
ننعى اخــانا … اين حمــانا … ان الخـيام خاليه
وقد خرجن النســــوة وبالعويل ناعيه
نشم سرج الخيل والصـيحات صارت عاليه
وقد فزعن بالبكاء في الفــــناة الواريه
يبحثن عن مصـــرعه بين الدماء الجاريه
رأينا شمرا مســرعا مثل السباع الضاريه
الى الحسين قاصدا بالســيف ابن الباغيه
وزينب تدافع الشـــمر وتشكوا باكيه
دعه فهذا خيرة الخلاق فيـــــنا باقيه
لكنه قد رفس الحســـين ذاك الطاغيه
وداس بالنعل على الصــدر بروح قاسيه
وقد رقى الصـدر الشريف اذا رقى المعايه
واي صـدر قد رقى نسل البغات الغاويه
وقال سبط المصطــفى بين الدماء القانيه
فلتسقني لو قطرة ابرد احـــــشائيه
فقال لن اسقيك ياعــين البتول الزاكيه
ولا تذوق قطرة حتى تـــذوق الحاميه
فواحسيناه … فواذبيحاه … هذي القلوب القاسيه
حتى اكب الضــــيغم على قفاه لهفيه
على صريعا فزعــت له الجبال الراسيه
قد مسك الشيبة والســيف بكف ثانيه
وراح يفري نحره ياللـــقلوب القاسيه
قتيل واقتيل واقتيلاه

يا كربلاء لازلتي كربا وبلا يا كربلاء
حسين واحسين واحسيناه

يافاطم قومي الى الجـسم الصريع بالعرا
فخيلهم قد وطأت اضـــلاعه فكسرا
واخبري والدك عن ذبحــت خير الورى
وعزي في مقتــــله ابا الاباة حيدره
ولتلبسي ثوب الســواد فاطم للآخره
واسيه يازهراء في ضــلوعك المكسره
وعانـقـيه … وودعــيه … وقبلــيه المنـحرا
هذا الذي قد قبلت اقدامه نجــم الذرا
الآن مذبوح وقـــد سالت دماه انهرا
قد سلبوه العــمة حتى الرداء الاحمرا
لهفي له من عافر موســد على الثرى
والنار في خيامه مضــــرمة مسجره
وابنه مبضع اذ بالســــيوف جزرا
كل الشباب … وسط التراب … والدم منهم اهدرا
عباسه لقد مضـــــى لكنه تاخرا
وقاسم مرمل علـــى الوهاج عفرا
وطفله سهم المنــــون غاله فعفرا
وصحبه قد ضمـخت اشلائه المبعثره
وزينب محنية الظـــهر عليه حائره
بالله ياحسين كلمـــني فقلبي فطرا
حسين واحسين واحسيناه

يا كربلاء لازلتي كربا وبلا يا كربلاء
حسين واحسين واحسيناه



نسألكم الدعاء بحق محمد وال بيت محمد الطيبين الطاهرين


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://noor2al2zahraa.akbarmontada.com
 
كربلاء يا كربلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الزهراء لكل فتاة تعشق الزهراء عليها السلام :: قسم الثقافة والأدب :: منتدى الشعر والأدب-
انتقل الى: